فكرة (2)

هل أنا راض عن نفسي؟ أم أحتاج أن أتغير؟

وكيف أتغير؟ وهل أقدر؟

  يبدأ التغيير بالرغبة فيه، فلو لم تكن ترغب بالتغيير فستبوء محاولاتك بالفشل. + 

وهناك من يخشون التغيير لأن الوضع الراهن – رغم سوئه – يشعرهم بالأمان، بينما البدء في التغيير يُشْعَرَهم بالقلق والتوتر.

والوضع الراهن قد يكون له فوائده رغم رداءته، ولهذا يتمسك البعض بالواقع المألوف لديهم.

وإلا فلماذا سأل سيدنا المسيح- له المجد- المريض منذ 38 سنة: أتريد أن تبرأ؟

ورغم توقع الاجابة بالإيجاب إلا أن السؤال يحترم إرادة المريض ورغبته في التغيير(الشفاء)، فقد يجد البعض فائدة من وراء المرض، فالمرض يستدر عطف الناس ويوجه انتباههم للمريض، وهناك من يستخدمون مرضهم وإعاقتهم في التسول فينتفعون منه.

فالسؤال الآن: هل لديَّ الرغبة الحقيقية في التغيير؟

صارح نفسك فلربما لك منافع من وضعك الحالي، ولربما كنت تخشى التغيير وتخاف من نتائجه.

+ ثم يحتاج التغيير إلى الإرادة، فالتغيير قد يحتاج وقتاً وجهداً كثيراً، وهذا ما يدفع البعض إلى التراجع عن التغيير والتقهقر، لأن التغيير مُكَلِف بما قد يفوق قدرة الإنسان.

وهنا يبرز دور الإرادة، فالإرادة القوية تدعم الإنسان وتعطيه القوة والمثابرة والصبر للمضي قدما نحو التغيير، وأما ضعيفو الإرادة فييأسون سريعا ويتراجعون عن التغيير.

والغريب أنه قد تتوافر الرغبة والإرادة القوية للتغيير فلا يحدث التغيير، أو قد يتغير الإنسان بعض الوقت ثم لا يلبث فيرتد إلى الخلف، فما السر في ذلك؟

 السر في ذلك أن التغيير يحتاج قبل كل شيء وأهم من كل شيء إلى عمل الروح القدس، +

فيحتاج الإنسان إلى المعونة الإلهية.

ولا أكون مبالغاً إن قلت إنه يصعب التغيير جداً بدون عمل الروح القدس ومؤازرته.

فهناك بعض التغير يُعَدُ من المستحيلات ولكنه يحدث فقط بقوة الله وبعمل الروح القدس.

أذكر معي السامرية والمجدلية وشاول الطرسوسي.

ولهذا قال الإنجيل المقدس:

“فنظر إليهم يسوع وقال لهم: هذا عند الناس غير مستطاع، ولكن عند الله كل شيء مستطاع”(مت26:19)

الآن نستطيع أن نكتب معادلة التغيير:

التغيير= عمل الروح القدس + الرغبة في التغيير+ الإرادة القوية

أستطيع بقوة الله أن أتغير… المجد لله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فكرة (6)

فكرة (6) عندما يتكلم إلينا أحد هل نتسرع في الرد؟ وهكذا الحال بالنسبة للرسائل الموجهة إلينا…